شعار الموقع

علاج القرين

الاخوة الكرام : في تأويل قول الله تعالى : ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا . “ ويعني بذلك جل ثناؤه ومن يكن الشيطان له خليلا وصاحبا يعمل بطاعته ويتبع أمره ويترك أمر الله في إنفاقه ماله رئاء الناس في غير طاعته وجحوده وحدانية الله والبعث بعد الممات فساء قرينا يقول فساء الشيطان قرينا وإنما نصب القرين لأن في ساء ذكرا من الشيطان كما قال جل ثناؤه بئس للظالمين بدلا .

اذا نستطيع القول ان القرين وبالطبع نعني هنا قرين الجن هو أحد شياطين الجن يوكل بالأنسان منذ يوم مولده يوسوسله ويدفعه الي المعاصي وليس بالطبع يقطن داخل جسد الانسان فهو بالطبع خارج الجسد يتابع الانسان في كل مكان وأوان يعرف عن الانسان التابع له كل شئ نتيجة مصاحبته له ، وله دور كبير في الاصابة بالأمراض الروحية كما سنبين آنفا” .

ما يؤكد هذا الكلام الأحاديث التالية :
حدثني هارون بن عبد الله ومحمد بن رافع قالا حدثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك عن الضحاك بن عثمان عن صدقة بن يسار عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا كان أحدكم يصلي فلا يدع أحدا يمر بين يديه فإن أبي فليقاتله فإن معه القرين حدثنا عثمان بن أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم قال إسحاق أخبرنا وقال عثمان حدثنا جرير عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن أبيه عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن قالوا وإياك يا رسول الله قال وإياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير.

قوله صلى الله عليه وسلم ما منكم من أحد إلاوقد وكل به قرينه من الجن قالوا وإياك قال واياى إلا أن الله أعاننى عليه فأسلم فلا يأمرنى إلا بخير فأسلم برفع الميم وفتحها وهما روايتان مشهورتان فمن رفع قال معناه أسلم أنا من شره وفتنتة ومن فتح قال ان القرين أسلم من الاسلام وصار مؤمنا لايأمرنى إلا بخير واختلفوا فى الأرجح منهما فقال الخطابى الصحيح المختار الرفع ورجح القاضي عياض الفتح وهو المختار لقوله صلى الله عليه وسلم فلا يأمرنى الابخير واختلفوا على رواية الفتح قيل أسلم بمعنى استسلم وانقاد وقد جاء هكذا فى غير صحيح مسلم استسلم وقيل معناه صار مسلما مؤمنا وهذا هو الظاهر قال القاضي واعلم أن الأمة مجتمعة على عصمة النبى صلى الله عليه وسلم من الشيطان فى جسمه وخاطره ولسانه وفى هذا الحديث اشارة إلى التحذير من فتنة القرين ووسوسته وإغوائه فأعلمنا بأنه معنا لنحترز منه بحسب الامكان .

روى مسلم وأحمد وغيرهما من حديث عائشة رضي الله عنها : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلاً قالت : فغرت عليه قال فجاء فرأى ما أصنع فقال : لك ياعائشة أغرت ؟ فقلت : ومالي لا يغار مثلي على مثلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفأخذك شيطانك فقلت يارسول الله أو معي شيطان قال : نعم ، ومع كل إنسان . قلت : ومعك يارسول الله ؟ قال : نعم ، ولكن ربي عز وجل أعانني عليه حتى أسلم . وفي لفظ آخر أعانني عليه فأسلم .

( ما منكم من أحد، إلا و قد وكل به قرينه من الجن ، و قرينه من الملائكة . قالوا : و إياك ؟ قال : و إياي ، إلا إن الله أعانني عليه فأسلم ، فلا يأمرني إلا بخير ).

اهم ما يسببه القرين من امراض : الوسوسة ، واثارة الفتن والشهوات والجنس والمخدرات والخمور ، تمثيل دور الجن فى الجسد ، المساعد الاول فى كافة الاصابات الروحانية حيث يعتمد عليه السحره ، قد يربط القرين مع خادم السحر بما يسمى سحر القرين ، له دور رئيسى فى المس الشيطانى والعين والحسد .

الامراض التي يسببها القرين
الاكتئاب والحزن
الاضطراب الوجداني
القلق والخوف
الوسواس القهرى
الارق والتوتر
الرهاب الاجتماعي
العقم الروحاني
فشل الحمل
الهذيان والذهول
النسيان وعدم التركيز

لعلاج الحالات البسيطه من تسليط القرين يمكنك استخدام العلاج الموجود في موقعنا وتوصل اليه عبر الضغط على خيار البرنامج العلاجي اسفل هذه الصفحة .

اما الحالات التي نتجت عنها مشاكل وآثار عضوية او نفسية او اجتماعية ومضى عليها زمن طويل تعد من الحالات غير البسيطه ولهذا علاج خاص يمكنك طلبه او الاستفسار عنه بالاتصال مع مختصين مركزنا على الارقام المنشورة اسفل هذه الصفحة .

فاصل

الرئيسية |  البرنامج العلاجي |  المنتدى الاسلامي

Expert Center for Alternative Medicine

00962775910193 - 00962796957929

جميع الحقوق محفوظة للشيخ زياد عزام